الجمعة، 19 يونيو، 2009

آزادي

ألي من يريد التحكم بمصير شعب بأسم الدين ..

ألى من يريد يستخدم الفتاوي والتشريع لمصالحه بأسم الرب وبأسم الرسول وبأسم كان من كان نقول لهم أنظروا ألى ما يحصل بأيران ثاروا على العمائم وتنادوا للحريه مثل هذا الشعب أقف له وقفه أحترام لرفضه الوصايه من قبل بشر عاشوا في العصور البدائيه ليديروا دوله بالقرن الواحد والعشرون وهاهو التاريخ يعيد نفسه وسيكتب ويسجل أنه في 12-6-2009 قام الشعب الأيراني برفضه وأحتجاجه على نتيجه التصويت للأنتخابات الأيرانيه الذي باركها المزور الأكبر بما يسمى مرشد الثوره على خامنئي واتباعه الباسيج واليوم بخطبه الجمعه قام يتكلم حديث الأموات لأناس تححلوا بقبورهم منذ ألف سنه ليسكت ثوره شعب ..

هنيئا للتيارات الدينيه بسطحيه أفكارها لأنهم لا يقدرون على مواجهه الحجه بالحجه لذلك أستنجدوا بالأموات هنيئآ لكم ....



ملاحظه : كتب هذا البوست يوم الجمعه وبعد الأستماع لخطبه ما يسمى مرشد الثوره لكن لظروف تتعلق بالنت لم أتمكن من نشر هذا البوست بموعده يوم الجمعه لكن ما تزال الأحداث الذي يقودها السيد مير حسين الموسوي تتجه للتصعيد بحده أكثر تجاه مؤسسه الحكم بأيران خاصه بعد أعلان بما يسمى مرشد الثوره بتبنيه فوز أحمدي نجاد المزور لأراده الشعب ليثبت مشعوذ الثوره أنه وراء كل هذه المسرحيه الهزليه التي لم تنطلي على الشعب الأيراني ... وشكرآ وألى الأمام يا شعب بلاد فارس