الأربعاء، 13 يناير، 2010

قلمي ومدونتي وحريتي ...وفمي


كالعاده وبلا أي مقدمات قامت الحكومه بتقديم قانونها المسخ والمعيب بحق المرئي والمسموع بحجه الحفاظ على الوحده الوطنيه وبحجه الحفاظ على العادات ولتقاليد وعدم شق وفتق وحرق نسيج المجتمع الكويتي
كالعاده برهنت الحكومه بأنها لا تطيق الحريه ولا تحترم الدستور والود ودها أنها تحرق أي شئ فيه حريه للتعبير والنقاش الحر
حكومه تصدر قوانين على ردات فعل هذه حكومه مثلما قيل الهون ابرك ما يهون وخلونا نمشي تحت الساس لا يطيح علينا
وهي تعتقد بذلك بأنها ستحافظ على النسيج وثوب وبرقع وعباءه وبشت وغتره وعقال المجتمع الكويتي
هذه الحكومه التي هي من قام بتكريس الطائفيه والقبليه والعائليه تقوم اليوم بلوم الناس وانهم لا يعرفون اين المصلحه العامه
هذه الحكومه الخائفه من لحيه فلان وحنجره فلان تريد ان تكون ملكيه أكثر من الملك
حكومه لا تقدر ان تدافع عن مشاريعها فما بالكم بقوانينها وتتضايق اذا احد من عامه الناس انتقدها لذلك قامت بفرض احكام حتى قراقوش لا يصدرها
الحكومه حرام الضرب فيها لانها لاتسمع ولا تنطق ولا ترى
لكن الشرهه على من يصارخ بالمجلس والاماكن العامه الدستور والدستور ونراه لا يتكلم اليوم عن هذا القانون هل لان الحكومه وضعت فقره كل من يحقر من مجلس الامه مصيره الفناء؟؟
ايها الدستوريون الجدد انتم لا ترون من الدستور الا الاستجوابات وتشكيل الحكومه ولنا معكم تجارب كلجنه الظواهر السلبيه ومن وقع بسنه 1992 عل تعديل الماده الثانيه ومن صوت بقانون منع التعليم المشترك ومن ومن أنتم لا تحترمون الا رغباتكم انتم والحكومه واحد في وأد الحريات
ودمتم سالمين

هناك تعليقان (2):

Mozart يقول...

مرحبا

الحكومة ليست سوى جهاز تنفيذي أي ان مصدر هذا القرار هو متخلفي مجلس الامه

الوحدة الوطنية هي الاعتراف بالنظام المدني للدولة و التعايش السلمي فقط اما حرية التعبير يجب ان تكون مكفولة على الدوام

guevara يقول...

mozart:
كلامك عين العقل نحتاج لدوله مدنيه بعيدآ عن المزايدين بالدستور