الأحد، 29 مارس، 2009

حدس وتغيير الوجوه


بعدما نشرت الصحيفه القبس اليوم عن أختيار مرشحي الحركه الدستوريه للأنتخابات القادمه لوحظ ان اغلب الرموز المعروفه قد اختفت من الترشيح والدفع بوجوه جديده نسبيآ أذا استثنينا مرشحي الدائره الثانيه وهم جمعان الحربش ودعيج الشمري ومرشح الدائره الرابعه خضير العنزي ونائب الثالثه عبدالعزيز الشايجي...
لكن ما السبب بالدفع بوجوه جديده على الساحه أمثال عبدالله أسماعيل الكندري وأحمد الرشيد العازمي بالأولى والدفع بمحمد الدلال بالثالثه؟؟
كانت هناك اخبار بوجود صراع قوى بين الحركه الدستوريه الفريق الأول يطالب بعوده نفس الوجوه التي فازت بأنتخابات سنه 2006 لان أغلبهم أصحاب خبره ولتوصيل رساله للحكومه المقبله أن اللاعب الأساسي بالمجلس هم الأخوان أو الحركه الدستوريه لا فرق..
أما الفريق الثاني فكان يطالب بتغير الوجوه لرفع العتب عن الحركه ومواجهه الناس بأنهم ليس هم أصحاب المشكله بالتأزيم وانهم لأول مره يخوضون المواجهه وكان يقود هذا الفريق محمد الدلال على عكس الفريق الأول الذي كان يقوده ناصر الصانع وجمال الكندري..
لكنهم رضخوا لمطالب مرشحي الدائره الثانيه بأن يعيدوا الكره مره ثانيه لما يتمتعون به من بعد قبلي بالدائره ونزول أي شخص آخر ستتجه أصوات القبيله لمرشح آخر...
أما سبب نزول عبدالله أسماعيل بعدما أعتذر أسامه الشاهين فهو لكسب أصوات الكنادره والعوضيه الفوادره بالمقام الأول وهو دور يقوم به عبدالله أسماعيل أو أسامه وثاني شئ كسب أصوات الحضر بالمقام الثاني والتحالف مع مرشح السلف الدكتور محمد الكندري كنوع من التحالف العائلي أقرب منه للتحالف الأسلامي...
و وجود أحمد الرشيد العازمي يعطي لهذا التحالف الغير علني بعدآ قبليآ لناحيه العوازم خاصه أنهم لم يجروا أنتخابات فرعيه وأحتمال دخول مخلد العازمي على الخط لتقويه التحالف...
أما بالدائره الثالثه فكان هنا مكمن الصراع بين محمد الدلال وناصر الصانع خاصه أن الأثنين من منطقه واحده وهي منطقه الروضه..
ومحاوله ناصر الصانع المستميته للعوده بالترشح حتى لا يقال عنه أنه أقصي من الترشح بسبب الأداء السئ للحركه بالمجلس السابق خاصه أنه كان المتحدث والعضو الأقدم للحركه.. لكن جناح التغيير الذي يقوده الدلال أقنع الذين معه بأن نزول ناصر يعتبر شهاده وفاه للصانع خاصه أنه حل بالمركز العاشر بالأنتخابات الأخيره وفرق عن الدكتوره أسيل العوضي 600 صوت فقط لاغير ولم يغير او يتطرق لعبدالعزيز الشايجي لما يتمتع به من أمتداد عائلي بالدائره الثالثه..
بالنهايه هل تنجح حركه حدس بتغيير بعض الوجوه كنوع من محاوله الهروب للأمام وكنوع من تخفيف الضغط عن مرشحيهم ؟؟
هذا ما سنعرفه بالأيام المقبله ومدى ومقدار وعي الناس لهذه الحركات القرعه من قبل الحركه الدستوريه..
معلومه: يقال والعهده على الراوي أن أجتماع حصل بقصر السره الأبيض خاص لأبناء الأسره بالدائره الثالثه أنهم اتفقوا على دعم أحمد المليفي بالبدايه والأنتظار لباقي المرشحين الذين سيدعمونهم لكن سيكون هناك تحرك ضد الأصلاحيين وهذا ما اتفق عليه....

هناك تعليق واحد:

Mozart يقول...

حدس تخلو عن الخطاب الديني منذ فترة و الآن باتو يعتمدون على القبلية و الواسطات