الأربعاء، 22 يوليو، 2009

الحكومه في بطنها نغل....

راح أدخل بالموضوع من اوسع أبوابه لأن الكل حاب يدش هالأيام من المكان الوسيع..
طبعآ بعد جسله الأستجواب وبعد ما تقسم المجتمع لفريق قوي مدافع عن المال العام وفريق أنهزامي انبطاحي جبان لمن وقف مع الوزير يقود كلا الفريقيين مجموعه من النواب لهم أسلحتهم وحججهم لربح المعركه..
وانا مثل ما قلت بالسابق أن السياسه الكويتيه أتييب التياسه بالنهايه فقد صدقت بهذه المقوله العطره المباركه وذلك لعده أسباب..
أولآ: بعد الأستجواب وكتابه الأخ محمد الوشيحي مقالته الشهيره عن أن الأحاله لقضيه العقود كانت احله شكليه للنيابه من قبل وزير الداخليه قامت قيامه الفريق المستجوب وأعطاء الوزير صاحب أحتفاليه العرضه مهله 24 ساعه للرد ولم يرد مما أدخل الحكومه المصونه بدوامه جديده خاصه أن من كان ضد طرح الثقه كشر عن أنيابه وقام يسائل الوزير..
ثانيآ: مثلما قلت بعد ورطه الحكومه قامت الحكومه جل جلالها بأثاره تعديل اللائحه الداخليه للمجلس بحيث ينوب عن الوزير المستجوب وزير آخر للرد على الأستجواب أو تأجيله لمده سنه وكان ذلك على لسان وزير الدوله للتنميه الأقتصاديه والأسكانيه (ياطول أسمه) الشيخ أحمد الفهد بالنفي لهذا التصريح بعد فتره بعدما رأت الحكومه جل جلالها أن النواب قد ردوا بحزم على موضوع اللائحه..
والحكومه لم ترد على مسأله النيابه أيضآ..
ثالثآ : قامت وزيره التربيه بالتصريح لمحطه العربيه بأن المناهج ستعدل وخاصه مناهج التربيه الأسلاميه لتقوم ثائره بني تغلب ضد بني خزاعه بأن بني خزاعه وراء هذا التصريح لترد بني خزاعه بأن التعديل حق لتحفظ لها حقوقها وتدخل الحكومه هذه المره بسلاح الطائفيه وتشعل هذا الصراع حتى لا ترد على موضوع النيابه..
رابعآ: قام وزير الشئون ألي يتشرف بالمنصه كرمآ لعيون الرياضه الكويتيه بالذهاب لسويسرا وأعلانه أنه سيعدل القوانين الرياضيه التي تعارض ميثاق اللجنه الأولمبيه وتقوم الحكومه بعد عوده الوزير بالأسراع بمباركه خطوه وتصريح الوزير ليقوم بعض النواب بالرد على تصريح الوزير وخطوه الحكومه بأن لا تعديل لقوانين أقرت من قبل ممثلي الشعب ليدخل المجلس والحكومه بصراع جديد غير الصراع الطائفي ..
ولحد الآن لم ترد الحكومه على مسأله النيابه..
بعد هذه النقاط الأربع والتي من المحتمل أن تزيد خاصه أن هناك موضوع المسرحين من القطاع الخاص لم تستعمله الحكومه للمساومه يدل بالدليل القاطع أن الحكومه تختلق الأزمات لتغطيه أشياء أكبر بدليل ثلاث مرات تصرح أو تقوم الحكومه بعمل ما لتدخل الشارع والنواب بمشكله حتى تنسى المسأله الأهم وهي حكايه النيابه العامه..
وختامآ أقول :الحكومه في بطنها نغل ... بس منو أبوه؟؟

ليست هناك تعليقات: