السبت، 2 أغسطس، 2008

وطن النهار




من 18 سنه قمت من النوم الصبح وكان عندي امتحان نهائي بالكورس الصيفي بثانويه كيفان للمقررات..


من 18 سنه طلعت من البيت وكان الشوارع خبصه وعفسه وكنت أقول أشصاير بالديره..


من 18 سنه أتذكر زوج خالتي ألي ساكن يم بيتنا يقولي لا تروح الثانويه ترى الجيش العراقي دخل الكويت ..


وقتها ما أستوعبت شنو ألي قاله زوج خالتي..


وقتها أول مره أعرف معنى الغزو بعد ما كنت أسمعه واقراه بالكتب..


واول مره وأنا بالسكه أشوف طيارات هليكوبتر .. ونقزت من الفرحه على بالي هيليكوبتر كويتيه لكن نقزتي راحت وقعدت على الأرض من الصدمه لما شفت علم العراق عليها ..


وقتها عرفت أني صرت مواطن بلا وطن وبلا هويه وأنه أهلي ألي بره مسافرين صاروا مشردين...


وقتها الجيران الكل قام يسأل عن الثاني وأذا راح الدوام ولا لأ؟؟


الكل يومها كان متدوده وموعارف شيقول ولا شلون يتصرف من هول الصدمه.. كل شي صار بلمح البصر أنام كويتيين ونصحى الصبح نصبح بلا وطن.. راح أقولها بكل صراحه ألي كان بيوم الغزو أهو ألي يعرف هالشعور المؤلم لما يشوف الطيارات والدبابات والجيبات العسكريه العراقيه تمشي وتطير على الكويت..


لكن من أول يوم لغايه آخر يوم من الأحتلال كان الكويتيين بالداخل وبالخارج كان عندهم الامل انه ترجع الديره بيوم من الأيام..


وكانت هناك المقاومه الشعبيه والعسكريه للأحتلال ... ناس راحوا شهداء بعمر الزهور وناس أنأسرت عشان هدف واحد أهو الكويت..
ماراح أذكر أحد عشان ما انسى أي احد لانهم بنظري أبطال وراح دمهم فداء للوطن....

تأكد ياشهيد أنه بعد 18 سنه مازلت احبك واحترمك ....

بعد 18 سنه الديره أحوالها زينه وكل شي عال العال ودمك ماراح هدر..

يا شهيد أحب أقولك انه مجلس الأمه رجع والنواب مالهم ألا مصلحه الكويت ...

يا شهيد احب أخبرك انه ألي سرق خيرات الكويت بالغزو تسكرت جريدته وهو ألحين مكروه من الكويتيين بعد ما طلع من السجن..

يا شهيد شنو تبي تعرف أنه أكثر من 19 مليار بسنه وحده صرفتها الحكومه على الديره وطورتها من أحسن لي أحسن ...

يا شهيد لو ترجع للحياه مره ثانيه راح تشوف شلون الكويت محافظه على الصداره والرياده بالرياضه..

يا شهيد شنو اقولك لان كل شي تمام بالكويت كفايه الحكومه تدعم وتصر وتموت في سبيل حمايه الحريات الفرديه للشخص..

بالنهايه ما اقولك ياشهيد أنه ديرتنا صارت وطن النهار






video

هناك 3 تعليقات:

MaCHBoS يقول...

يوم اسود لا ينسى والدي شهيد =) بس زميلي زاردشت يا ريت لو تزيد ايها الشهيد الكويت اختفى منها الفساد و اختفى منها التلاعب

Maow يقول...

عزيزي زاردشت

يوم في نظري عندما نحرت الكويت فمن بقي و ذاق المر و العذاب ليس كمن هرب و تشرد فالاول اّبى ان يترك ارضه و وطنه و الاّخر فر هاربا مثل الجبان في الحرب و مع ذلك لا اقول الا ايها الشهيد اذا رأيت كويت اليوم لتمنيت البقاء ميتا مرتاحا من مما نراه و نعيشه على أرضنا و كويتنا.

zaradacht يقول...

machbos:
راحت عن بالي هالفقره من كثر البلاوي شتحط وشتخلي

maow:
طبعآ من صمد بالكويت شاف الويل وفوق هذا كان يحلم بوطن أجمل والشهيد أرتاح أما نحن فكل يوم نشوف الويل والعجب.